المكتبة الرقمية

المكتبة الرقمية

المكتبة الرقمية بجامعة دار العلوم

مكتبة جامعة دار العلوم الرقمية معنية بالتواصل و سبر أغوار العالم الرقمي حيث المصدر الثري للمعلومة على مستوى العالم. هي ليست مكتبة رقمية فحسب وإنما معنية أيضاً بكل ما هو تقني للوصول إلى المعرفة مثل النصوص الإلكترونية ومكتبة الفيديو الرقمي والصوتيات وجميع أنواع الوسائط المتعددة والبرمجيات التعليمية المنتقاة والمصنفة لدعم العملية التعليمية.

ومن ثنايا خطة المكتبة الرقمية بالجامعة أن تغدو مكتبة رقمية شاملة للوصول إلى قواعد البيانات العلمية العالمية وكذلك التصنيف الرقمي وقواعد البيانات المحلية المعتمدة لدي الجامعات الوطنية بالمملكة العربية السعودية، وذلك لتمكين منسوبي جامعة دار العلوم من أساتذة وطلاب وجميع منسوبيها من التواصل السريع والمفيد بمصادر التعلم ومكونات التعليم من كتب إلكترونية ومواقع داعمة للمعرفة.

على المدى البعيد تهدف المكتبة الرقمية بجامعة دار العلوم إلى تكوين مجموعات معرفية وثيقة الصلة بالمعرفة البحثية ومصادر الفكر لخلق ما يعرف بمجتمع المعرفة حيث يتمكن منسوبي الجامعة من المساهمة في تكوين مجتمع المعرفة بدلا من النظر إليه فقط.

 

ومن الأبعاد المعرفية التي تصبو إليها المكتبة الرقمية ما يلي:

تطوير بيئة فاعلة للتعلم والبحث.

دعم الطالب وتزويده بالخبرات التعليمية.

تمكين الطلاب من أدوات البحث العلمي واكتشاف مجتمع المعرفة.

الاستغلال الأمثل للمصادر النادرة للمعرفة.

تطوير دور المكتبة الرقمية لتتبنى الدور الوظيفي المتكامل في خدمة المعرفة لجميع منسوبي للجامعة.

دعم المكتبيين من أهل التخصص بتطوير قدراتهم.

وتتطلع المكتبة الرقمية بالجامعة إلى التأثير النوعي المميز لمخرجات التعليم بالجامعة في جميع مجالاتها التعليمية والبحثية مع تجاوز سلبيات المفاهيم العتيقة عن المكتبات الجامعية، ونتطلع تحقيق ذلك بجملة من الإجراءات منها ما يلي:

 

تجاوز معوقات المكان والزمان باستخدام تقنيات التواصل خارج أسوار الجامعة.

التوسع: التوسع الرأسي والأفقي للمصادر المعرفية مع تجاوز جميع المعوقات بميكنة المعرفة وجعل التقنيات مزاملة لمصادر التعلم.

الإثراء: بمزاملة التقنية مع المعرفة الرقمية تسعى المكتبة الرقمية إلى إثراء الجوانب المعرفية بالمزيد من التوظيف للوسائط المتعددة والمتنوعة بإضافات جديدة مثل (الويكيبيديا) أي الموسوعات الرقمية المفتوحة على الإنترنت.

المرونة: عبر الفهرسة المتبعة تسعى المكتبة الرقمية إلى المزيد من المرونة في التوصل إلى مصدر المعلومة من جميع أطرافها وتناول الحزم التقنية للفئات بالإضافة إلى الإسناد التوافقي لخدمة مميزة.

المشاركة والتواصل: يمكن لجميع المشاركين والمستفيدين من التواصل المتزامن والمشاركة الفعلية للمعلومة في آن واحد من خلال الوسائل الإلكترونية المتاحة.