مجلس أمناء جامعة دار العلوم يناقش الحصول على الإعتماد الأكاديمي للكليات والتوسع في المرافق والمنشآت

مجلس أمناء جامعة دار العلوم يناقش الحصول على الإعتماد الأكاديمي للكليات والتوسع في المرافق والمنشآت

مجلس أمناء جامعة دار العلوم يناقش الحصول على الإعتماد الأكاديمي للكليات والتوسع في المرافق والمنشآت

عقد مجلس أمناء جامعة دار العلوم اجتماعه الأول للعام الدراسي الحالي 1436-1437هـ برئاسة معالي رئيس مجلس الأمناء الشيخ عبدالعزيز التويجري الذي احتفى بأعضاء المجلس وشكر حرصهم المستمر على متابعة سير العملية التعليمية بكل مكوناتها بالجامعة، وقدر اهتمامهم بمستوى مخرجاتها، والوقوف على مجريات الأعمال.

كما هنأ معالي  الدكتور أحمد العيسى على الثقة الملكية بتعيينه وزيراً للتعليم منوهاً بدوره في مجال تطوير التعليم ، ورحب مجلس الأمناء بأعضاءه الجدد سعادة الأستاذ الدكتور / هشام بن عبد العزيز الهدلق وسعادة الأستاذ الدكتور محمد بن صالح العرضاوي وسعادة الأستاذ الدكتور سامي بن صالح العبدالوهاب إضافة الى  الأعضاء السابقين معالي الدكتورة / هدى بنت محمد العميل, معالي الأستاذة / نوره بنت عبد الله الفايز, معالي الدكتور / سعد بن عثمان القصبي, سعادة الدكتور / طلعت بن ظافر القحطاني, سعادة المهندس / علي بن صالح البراك,سعادة الأستاذ الدكتور / عبد الله بن سعد المديميغ)مدير الجامعة)  , سعادة الأستاذ الدكتور / خالد محمد العيبان, سعادة الأستاذ الدكتور / أحمد بن سالم العامري, سعادة  الأستاذ الدكتور / عبد الله بن حمد الخلف سعادة الأستاذ الدكتور / أحمد بن عبد الرحمن الشميمري, سعادة المهندس / زيد بن عبد الله الشبانات, سعادة الأستاذ / علي بن عبد العزيز التويجري, سعادة الأستاذة / نوف بنت عبد العزيز التويجري, سعادة الأستاذ / نواف بن عبد العزيز التويجري, سعادة الأستاذ الدكتور / سهام بنت عبد الرحمن الصويغ ,  كما رحب المجلس بالاستاذ الدكتور محمد بن أحمد الودعان والذي حضر ممثلا عن  وزارة التعليم .

وتم خلال جلسة الاجتماع استعراض تقرير الجامعة للأداء الفصلي للفصل الدراسي الأول للعام 1436-1437هـ، كما استعرض المجلس القواعد التنفيذية للائحة الدراسات العليا بالجامعة واستحداث برامج جديدة في مرحلة الماجستيروالإطلاع على آخر المستجدات للمباني الجامعية (كلية الهندسة المعمارية وكلية طب الأسنان) والمستشفى الجامعي والخطة الزمنية التشغيلية لهم.

كما أشاد المجلس بدور الجامعة تجاه المجتمع من خلال برامج المسؤولية الاجتماعية والشراكات المجتمعية مهيبا الجامعة بتذليل الصعوبات أمام هذه الجهات.

وأخيراً هنأ المجلس كلية الحقوق لحصولها على الاعتماد الفرنسي  من المجلس الأعلى الفرنسي لتقويم البحث والتعليم العالي (HCERS)والذي يأتي ضمن سلسلة من خطوات الحصول على الاعتمادات الأكاديمية لباقي الكليات.